منتديات ايجى واو .. افلام عربى .. افلام اجنبى .. افلام تركية .. مسلسلات عربية .. العاب .. الاسلاميات .. اغانى .. كلبيات . . .
 
الرئيسيةمنتديات يجى واوبحـثالتسجيلدخول
هل ترغب الانضمام معانا بالفريق

قسم طلبات الاشراف متاح لجميع الان مجانا

قدم طلبك

طلبات الاشراف
المنتدى الدعم الفنى التابع لمنتدانا


شاطر | 
 

 الإشفاق والإخبات والمراقبة .. عبادات تُصلح الحياة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قاهر المساعدة
المـديـر العام
المـديـر العام
avatar

ذكر
الْمَشِارَكِات : 1018
تاريخ التسجيل : 13/01/2011

مُساهمةموضوع: الإشفاق والإخبات والمراقبة .. عبادات تُصلح الحياة   الثلاثاء أبريل 24, 2012 10:36 am

بسم الله الرحمان الرحيم،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

أنين الصمت

[b]الإشفاق والإخبات والمراقبة .. عبادات تُصلح الحياة


إنها معان إيمانية وقيم ربانية ومنهجية رسالية , تلك العبادات العظيمة التي حثنا الإسلام عليها ووجهنا القرآن إليها .
إنها تربي القلب وتهذب النفس وتهذب الخلق , وتضىء سبيل الحياة كله , فلا خوف من غير الله القدير , ولا أمل في غير وجهه الكريم .



إننا جميعا في أمس حاجة إلى استقامة قلبية نحو
مقصدنا الأعلى , وهدفنا الأسمى رضا الله سبحانه , وعندما يستقيم القلب نحو
ذلك المقصد يستقيم معه التفكير وتسعى نحو الاستقامة الجوارح .

والحياة
بغير شعور بالعبودية لله عز وجل هي حياة كئيبة فارغة , جل أملها الإمتاع
والكسب , فهي تتنغض مع كل مشكلة , وتتكدر مع كل مصيبة , فلا مصبر في
الأزمات ولا أمل ينير بضوئه ظلمة السبيل .

وفي كلماتنا هذه ندعو
لفهم ثلاث خطوات إيمانية هامة , تحيل الحياة إلى معنى علوي عظيم , وتشعر
المرء بالعبودية , وتدفعه نحو الاستقامة .
إنها درجات للعبودية قد ذكرها الله سبحانه في كتابه , وجعلها من علامات أهل التثوى وأهل الرضوان , إنها : ( الإشفاق والإخبات والمراقبة ) ..

درجات
برغم كونها متتابعة في ترتيبها فإنها متداخلة أثناء القيام بها وتنفيذها
وتطبيقها , فالإشفاق شعور يبعد المرء عن رجاء الفشل والشقاوة , وهو نتيجة
مباشرة لخوف المرء من ربه , والإخبات هو استصحاب التواضع والذلة للخالق عز
وجل يبعده عن المعصية والفساد , والمراقبة يقوم سلوكه كله .

إننا أمام منظومة متكاملة لإصلاح النفس وسلوكها عن طريق العبادات الثلاث العظيمات .

فالإشفاق ,
هو دقة الخوف؛ أي الخوف الذي معه رحمة على من تخاف عليه, فهو شعور
المؤمنين الصادقين حين يشفقون على أنفسهم من العذاب, ومن الطرد من رحمة
الله سبحانه, شعورهم حين يشفقون على أنفسهم من غضب الله عز وجل ومن الحجاب
عنه سبحانه, ومن تقلب القلوب.



قال الله سبحانه: {الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَهُمْ مِنَ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ} [الأنبياء: 49]، والإشفاق في الدنيا هو سبب للوقاية من العذاب يوم القيامة.

قال الله تعالى: {وَأَقْبَلَ
بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ. قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ
فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ. فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ
السَّمُومِ}[الطور: 25ـ27]، والمؤمن يستشعر بالإشفاق دائمًا طول
حياته, فيصاحبه الإشفاق في كل أحواله, وهو يشفق على نفسه من الهوى
واتباعه, ويشفق على عمله أن يضيع, ويشفق على وقته أن يذهب سدى.



والشعور
بالإشفاق لا يتم للمؤمن إلا وهو يخاف من ربه عز وجل حق الخوف, فيضطرب قلبه
عند ذكر ربه لأنه يتوقع العقوبة منه على ذنبه, قال سبحانه: {وَخَافُونِ
إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} [آل عمران: 175].
والمؤمن إذا استشعر
بالإشفاق, عظم عنده الذنب جدًا وصعب وحُببت إليه الطاعة وتيسرت, وكان
مستفيدًا بوقته مستغلاً لكل دقيقة في القرب من ربه, مفتشًا عن عمله,
حريصًا على أن يخرج عمله طاهرًا مخلصًا لا شائبة فيه.



فلئن يسر الله تعالى على عبد أن يعيش مشفقًا من عذاب ربه, فإنما ينعم عليه بنعمة طريقها منتهاه الجنة.
والإخبات , هو التواضع والسكون, والمخبتون هم المتواضعون, الساكنون إلى الله.
قال الله تعالى: {وَبَشِّرِ
الْمُخْبِتِينَ. الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ
وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلاةِ وَمِمَّا
رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ} [الحج:35].
وقال سبحانه: {إِنَّ
الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَخْبَتُوا إِلَى رَبِّهِمْ
أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [هود:23].



وللإخبات علامات,
أهمها , إذا غلبت عصمته شهوته, فيقهر شهوته باعتصامه بالله سبحانه, فلا
يتردد على الذنب إقبالاً وإدبارًا, بل لقد عصمه الله من أن يقبل عليه, ولو
أقبل عليه فإنه فورًا يعاود حزم أمره على الجدية في الإقبال على الله
والاعتصام به .

و إذا غلبت نيته غفلته, فأيقظ نفسه دائمًا من غفلته
بنيته الصالحة فيذكر نفسه دائمًا بمسئوليته, وعهده مع ربه, فيترك غفلته,
ويقبل على عبادته .

وإذا غلبت محبته لربه شعوره بالوحدة والوحشة
والتفرد, فائتنس بربه وبمحبته وذكره وطاعته, ولم يبال بكثرة عدد أهل اللهو
والذنب, فهو لا يستوحش أبدًا من قلة الصالحين من حوله.

وأن يستمر في لوم نفسه, وتهذيبها, وتنقيتها من أمراضها, وقصرها على الطاعة, وقمع شهواتها وهواها.



فمن اتصف بهذا الوصف مع كمال توحيده وإخلاصه كان من المخبتين,
فإذا ذكر الله اضطرب قلبه خوفًا ورجاءً, ورهبة ورغبة, وإذا أصابه من أمر
الدنيا شيء يضره رضي به وصبر عليه وحمد الله واسترجع, فتراه مقيمًا للصلاة
على أكمل صورة, متمًا لركوعها وسجودها, خاشعًا فيها, مطمئنًا, متواضعًا,
ساكنًا, ثم إذا بالدنيا عنده لا تساوي شيئًا, فهو ينفق مما آتاه الله
إنفاق الطامع في الجنة المستغني عن الدنيا, المشتاق إلى لقاء الله.

أما مراقبة الله ,
فهي أن يعلم المؤمن أن الله مُطلع عليه ظاهرًا وباطنًا في كل وقت, فمن
راقب ربه سبحانه أخلص له السر والعلانية والظاهر والباطن في كل وقت من
أوقات حياته.



قال الله تعالى: {وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ}
[البقرة: 235]
وقال سبحانه: {الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ. وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ}
[الشعراء: 219]
وقال سبحانه: {يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ}
[غافر:19]



ومن راقب الله في خواطره, عصمه الله سبحانه في حركات جوارحه, ومن راقب الله في باطنه هداه الله إلى حسن السلوك في ظاهره.

والمراقبة هي تعبُد المؤمن ربه سبحانه بأسمائه الحسنى: الرقيب والحفيظ والعليم والسميع والبصير.

والمؤمن
الصالح الذي يراقب ربه في كل أحواله, ويعلم أن ربه يراقب ظاهره وباطنه
يتغير سلوكه ويتأدب ويتصف بصفة الحياء, فإن صفة الحياء لا يتصف به إلا من
راقب ربه وعلم أنه يراقبه, وتراه يتخير من الأعمال فضائلها, إذ إنه يعلم
أن ربه يرى عمله ويراقبه, وتراه يثبت على الاستقامة ومتى جاءه الشيطان
لينحرف عن الاستقامة ذكر المراقبة فاستقام.



* عن أنس رضي الله عنه قال: "إنكم لتعملون أعمالاً هي أدق في أعينكم من الشعر كنا نعدها على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من الموبقات" البخاري

* وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم يومًا فقال: (يا غلام إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك, احفظ الله تجده تجاهك, إذا سألت فاسأل الله, وإذا استعنت فاستعن بالله..) الترمذي



وكان الضحاك بن مزاحم إذا أمسى بكى فيقال له: ما يبكيك؟ فيقول: لا أدري ما صعد اليوم من عملي.

وحكى
القاضي حسين عن القفال أستاذه أنه كان في كثير من الأوقات يقع عليه البكاء
حالة الدرس, ثم يرفع رأسه ويقول: ما أغفلنا عما يراد بنا...!!

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امير الفرسان
عضو فضى
عضو فضى
avatar

ذكر
الابراج : الدلو
الْمَشِارَكِات : 347
تاريخ الميلاد : 02/02/1994
تاريخ التسجيل : 03/04/2012
الْعُمْر : 24

مُساهمةموضوع: رد: الإشفاق والإخبات والمراقبة .. عبادات تُصلح الحياة   الثلاثاء أبريل 24, 2012 12:31 pm

موضوع رائع

تسلم الايدى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإشفاق والإخبات والمراقبة .. عبادات تُصلح الحياة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ايجى واو :: القسم الاسلامي :: الركن الإسلامى-
انتقل الى: